الثلاثاء، 11 مارس 2008

انتمي او لا انتمي ؟!

انتمي او لا انتمي ؟!


عندما اسمع هذه الكلمة .. " الانتماء" أذكر دائماً درس من دروس الرياضيات ..


له علاقة بالانتماء .. وهل ينتمي للمجموعة المغلقة..او لا ينتمي ..و هكذا ...


من شدة كرهي له ...لا أذكر ما هو اسمه حتى !!


مش موضوعنا ...


يقال ان هذا الجيل يعاني من مشكلة في الانتماء .. وانه لا ينتمي ..!


لا ينتمي ..للأمة .. للوطن ...لاي شيء !


صراحة ...انقم عليهم و على تفكيرهم " المجنون " المتهالك ..الظالم لهذا الجيل ...


" اللي لسه ما طلع من البيضة " حتى انهالت عليه سهام الاتهام و التسفيه من كل حدب و صوب ...


فأثخنوا جسده الغض بالجراح ..و ما انتظروا حتى يشتد عوده ...بل كسروه و هو في طور النمو !


كمان مش هاد موضوعنا


الانتماء ... وما اجملها من كلمة !


الانتماء لبقعة على هذه الأرض ...


تعلم يقيناً انك منها ... و انها اعطتك اسمها منحه و هبة ....


وانك مهما فعلت فلن توفيها حقها ...حتى وان جارت عليك و خذلتك .. و ظلمتك ...!


تتمنى ان تلثم ترابها وتمرغ وجهك فيه ..لا ان تدوسه بقدميك !


فالأرض كالأم ...لا يملك قلبك الا ان يبرها ...!


و تبذل في سبيل نظرة رضا من طرف مقلتيها ..روحك!


أكاد أجزم بأن الاحساس بالانتماء..ليس بالحق المكتسب ..يقدم لشخصي الكريم بلا مقابل !!


أظنني بدأت اتفق مع الكتاب الذي يلوحون بمشكلة في الانتماء تستعمر قلوبنا و عقولنا !


أنتمي او لا انتمي ؟!


وطني ...


اعذرني ..


العين بصيرة .. والإيد قصيــرة !


: "(

هناك تعليقان (2):

mostafarayan يقول...

طبعا
المواطن عنده انتماء لكن لما مش بيلاقي
من بلاده او حكومة بلاده غير الظلم بيتع بيتخنق وحبها جواه بيقل او احساسه بيها بيقل بيحس انها مش فارقة معاه
لكنه من جواه بيموت في ترابها
هي زي مانتي قولتي زى الأم مهما الأم تعمل في ابنها بيزعل منها ويبعد عنها لكن مايتحملش عليها الهواء
تحياتي لموضوعك

نور يقول...

صحيح كلامك يا مصطفى ..

ولا أدري هل ردة الفعل التي يظهرها المواطن صحيحة .. من عدم اكتراث و تجاهل ..؟

هل نحن هكذا فعلاً .. ام انه مجرد غلاف يخفي خلفه المارد الذي سيثور يوماً ما ؟

أسعدني مرورك